ننتظر تسجيلك هـنـا


عدد مرات النقر : 1,036
عدد  مرات الظهور : 1,654,448منتديات  شذى الياسمين
عدد مرات النقر : 601
عدد  مرات الظهور : 1,655,247اعلان لدينا
عدد مرات النقر : 351
عدد  مرات الظهور : 1,655,247
عدد مرات النقر : 497
عدد  مرات الظهور : 1,611,160
عدد مرات النقر : 350
عدد  مرات الظهور : 1,509,506
عدد مرات النقر : 500
عدد  مرات الظهور : 1,452,408

عدد مرات النقر : 233
عدد  مرات الظهور : 1,263,237
عدد مرات النقر : 613
عدد  مرات الظهور : 1,263,184
عدد مرات النقر : 143
عدد  مرات الظهور : 1,263,1780
عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 1,263,179
عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 1,131,4451
عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 1,131,4452
مساحة إعلانية متاحةمنتديات سلطان الشوق
عدد مرات النقر : 277
عدد  مرات الظهور : 1,655,244

عدد مرات النقر : 306
عدد  مرات الظهور : 1,277,495
مركز رفع ملفات سلطان الشوق
عدد مرات النقر : 906
عدد  مرات الظهور : 1,655,243
<-> كلمة حبّ و تقدير وتحيّة وفاء وإخلاص، تحيّة ملؤها كلّ معاني الأخوّة والصّداقة، تحيّة من القلب إلى القلب، شكراً من كلّ قلبي أعضاء آل سلطان الشوق فشكري لن يوفيكم، حقاً سعيتم فكان السّعي مشكوراً، إن جفّ حبري عن التّعبير يكتبكم قلبٌ به صفاء الحبّ تعبيراً. <-> كلمة صاحب الموقع


الإهداءات



شوق تفسير القرآن هنا كل مايخص القرآن الكريم والاحاديث الشريفة

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: اخر من توفي من الصحابة (آخر رد :نزف القلم)       :: صفات السيدة جويرية بنت الحارث رضي الله عنها (آخر رد :نزف القلم)       :: من اول من اسلم من الرجال والصبيان (آخر رد :نزف القلم)       :: مقطع آيات ..القارئ هزاع البلوشي (آخر رد :نزف القلم)       :: ستتفاجأ إذا علمت من أين يخرج الدجال واين يموت (آخر رد :نزف القلم)       :: اجمل قصة سمعتها في حياتي مؤثرة جدا (آخر رد :نزف القلم)       :: صلاة التوبة (آخر رد :asrar)       :: إحياء ما بين العشاءين (آخر رد :asrar)       :: لو أن أحدكم إذا أراد أن يأتي أهله (آخر رد :asrar)       :: إن هو إلا ذكرى للعالمين (آخر رد :asrar)      

إضافة رد
#1  
قديم 04-15-2019, 09:20 AM
نزف القلم غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 36
 تاريخ التسجيل : Aug 2018
 فترة الأقامة : 243 يوم
 أخر زيارة : اليوم (11:40 AM)
 المشاركات : 18,557 [ + ]
 التقييم : 10360
 معدل التقييم : نزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

sg7(2) من واجبنا نحو القرآن: الإيمان والعمل به



من واجبنا نحو القرآن
الإيمان والعمل به
لقد امتَنَّ الله تعالى علينا بنعمةٍ جليلةٍ حين أنزَلَ القُرآن الكريم على عبدِه ونبيِّه محمد - صلى الله عليه وسلم - فهو نعمةٌ عظيمةٌ حُقَّ لنا أنْ نفرحَ بها ونعلنَ اغتباطنا بها؛ ألم يقل الله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ * قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ ﴾ [يونس: 57، 58]، قال ابن سعدي: "موعظة تعظُكم وتُنذِرُكم عن الأعمال الموجبة لسخط الله المقتضية لعِقابه، وتُحذِّركم عنها ببَيان آثارها ومَفاسدها، ﴿ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ ﴾ وهو هذا القُرآن، شفاءٌ لما في الصُّدور من أمراض الشَّهوات وأمراض الشُّبهات... ﴿ قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ ﴾ الذي هو القُرآن، الذي هو أعظمُ نعمةٍ ومنَّةٍ ﴿ وَبِرَحْمَتِهِ ﴾ الدِّين والإيمان - قلت: كما نُقِلَ ذلك عن عددٍ من أئمَّة التفسير والصحابة - ﴿ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ ﴾ من مَتاع الدُّنيا ولذَّاتها".
• وقال - تعالى -: ﴿ وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ ﴾ [الإسراء: 82]، قال ابن سعدي: "فالقُرآن مشتملٌ على الشِّفاء والرحمة، وليس ذلك لكلِّ أحدٍ، وإنما ذلك للمؤمنين به، المصدِّقين بآياته، العاملين بها، وأمَّا الظالمون بعدَمِ التصديق به أو عدم العمل به فلا تزيدُهم آياته إلا خَسارًا؛ إذ تقومُ عليهم الحجَّة".
• وهو الكتاب الذي لو أُنزِلَ على الجبال الرَّواسي لتصدَّعت وخشَعت؛ ﴿ لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ﴾ [الحشر: 21]، قال ابن سعدي: "لكمال تأثيرِه في القُلوب، فإنَّ مواعظ القُرآن أعظم المواعظ على الإطلاق".
• وهو الكتاب الذي تكفَّل الله سبحانه بحِفظه، ولم يَكِلْ حِفظِه إلى مَلكٍ أو نبيٍّ؛ ﴿إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ﴾ [الحجر: 9]، قال ابن سعدي: "أي: في حال إنزاله وبعدَ إنزاله؛ ففي حالِ إنزاله حافظون له من استِراق كلِّ شيطانٍ رجيم، وبعدَ إنزاله أودَعَه الله في قلب رسولِه، واستودعه في قلوب أمَّتِه، وحفظ الله ألفاظَه من التغيير فيها والزيادة والنَّقص، ومَعانِيه من التَّبديل، وهذا من أعظم آيات الله ونِعَمِه على عِباده المؤمنين".
• وهو الكتاب المهيمِنُ على ما عَداه من الكُتُبِ التي أنزَلَها الله - جلَّ وعلا - ﴿ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ ﴾ [المائدة: 48]، قال ابن سعدي: "أي: مشتملاً على ما اشتَملتْ عليه الكُتُبُ السابقة وزيادةً في المطالب الإلهيَّة والأخلاق النفسيَّة".
• ومَن أرادَ النجاةَ والفلاحَ فعليه بكتابِ الله تعالى؛ ﴿ كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ ﴾ [إبراهيم: 1]، ﴿ وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا ﴾ [الشورى: 52].
• وقال - تعالى -: ﴿ فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ ﴾ [الواقعة: 75] مساقطها في مغاربها، وما يُحدِثُ اللهُ في تلك الأوقات من الحوادث الدالَّة على عظمته وكبريائه ﴿ وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ * إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ ﴾ [الواقعة: 76، 77]، والمقسم عليه إثبات القُرآن، وأنَّه حقٌّ لا ريبَ فيه، وأنَّه كريم؛ أي: كثير الخير غزير العلم، قاله ابن سعدي - رحمه الله تعالى.
وفي السُّنَّة النبويَّة الكثير من الأحاديث التي تُبيِّنُ فضائلَ القُرآن الكريم، وما اختصَّ به من الخلال:
• ((إنَّ هذا القُرآن سَبَبٌ طرَفُه بيد الله وطرفُه بأيديكم، فتمسَّكوا به؛ فإنَّكم لن تضلُّوا، ولن تهلكوا بعدَه أبدًا))؛ رواه الطبراني بإسنادٍ جيِّد، وصحَّحه الألباني.
• وعن زيد بن أرقم أنَّ النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - قال: ((ألا وإنِّي تاركٌ فيكم ثقلَيْنِ: أحدهما كتاب الله - عزَّ وجلَّ - هو حبل الله، ومَن اتَّبعه كان على الهدى، ومَن ترَكَه كان على ضلالة))؛ رواه مسلم.
• وكان - صلى الله عليه وسلم - إذا خطَب يقولُ: ((أمَّا بعدُ، فإنَّ خيرَ الحديث كتابُ الله، وخيرَ الهديِ هديُ محمد))؛ مسلم.
• بل إنَّ أهلَ القُرآن لهم المكانةُ والرِّفعةُ؛ أخرج ابن ماجه وأحمد عن أنس بن مالكٍ قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((إنَّ لله أهلين من النَّاسِ))، قالوا: يا رسول الله، مَن هم؟ قال: ((هم أهل القُرآن، أهل الله وخاصَّته))، قال البوصيري: هذا إسنادٌ صحيح رجاله مُوثَّقون.
• أخرج مسلمٌ أنَّ نافعَ بن عبدالحارث لقي عمر بعسفان، وكان عمر يستعملُه على مكَّةَ فقال: مَن استعملت على أهل الوادي؟ فقال: ابن أَبْزَى، قال: ومَن ابن أَبْزَى؟ قال: مولى من موالينا، قال: فاستخلفت عليهم مولى، قال: إنَّه قارئ لكتابِ الله - عزَّ وجلَّ - وإنَّه عالمٌ بالفرائض، قال عمر: أما إنَّ نبيَّكم - صلى الله عليه وسلم - قد قال: ((إنَّ اللهَ يرفَعُ بهذا الكتاب أقوامًا ويضعُ به آخَرين)).
• فهذه مقدمة تُبيِّنُ لنا عظمَ شأن هذا القُرآن الكريم.
وبعد هذا يطرحُ التساؤل: ما واجبُنا نحو هذا القُرآن العظيم:
• لما كان القُرآن الكريم مجيدًا؛ ﴿ بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ ﴾ [البروج: 21]؛ أي: مُتَناهٍ في الشَّرَفِ والكرَم والبَرَكة، كما قال القرطبي؛ فإنَّ له حُقوقًا عظيمة وواجبات كبيرة.
وواجبنا نحوَ هذا القُرآن الكريم مُتعدِّد مُتنوِّع، أبرزه ستَّة واجبات، أذكُر الآن خمسةً منها وأرجئُ السادسَ إلى لقاءٍ آخَر؛ لحاجته إلى التفصيل:
الواجب الأول: الإيمان به:
• نعلم أنَّ الإيمانَ بالكُتُبِ التي أنزَلَها الله تعالى أحدُ أركان الإيمان؛ ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي أَنْزَلَ مِنْ قَبْلُ وَمَنْ يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ ﴾ [النساء: 136].
• وقال - صلى الله عليه وسلم - لما سأَلَه جبريل عن الإيمان: ((أنْ تؤمنَ بالله وملائكته وكُتُبِه ورسله واليوم الآخِر وتؤمنَ بالقدر خيرِه وشرِّه)).
• قال الطحاوي في سِياق ذِكر عقيدة أهل السُّنَّة والجماعة: "وأنَّ القُرآن كلامُ الله، منه بدَا بلا كيفيَّة قولاً، وأنزَلَه على رسولِه وحيًا، وصدَّقَه المؤمنون على ذلك حقًّا، وأَيْقَنوا أنَّه كلامُ الله تعالى بالحقيقة، ليس بمخلوقٍ ككلام البريَّة... ولا نُجادِلُ في القُرآن، ونشهدُ أنَّه كلامُ ربِّ العالمين، نزَلَ به الرُّوح الأمين، فعلَّمه سيِّد المرسلين محمدًا - صلى الله عليه وسلم - وهو كلام الله تعالى، لا يُساويه شيءٌ من كلام المخلوقين، ولا نقولُ بخلقِه، ولا نخالفُ جماعةَ المسلمين"، ا.هـ.
• وقال ابن عثيمين: "ونؤمنُ بأنَّ القُرآن الكريم كلام الله تعالى، تكلَّم به حقًّا، وألقاه إلى جبريل، فنزل به جبريل على قلب النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم"، ا.هـ.
الواجب الثاني: العمل به:
انطِلاقًا من طاعة الله سبحانه الواجبة؛ ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنْتُمْ تَسْمَعُونَ ﴾ [الأنفال: 20].
• ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ ﴾ [الأنفال: 24].
• وفي "صحيح مسلم" عن النَّوَّاس بن سمعان الكلابي قال: سمعتُ النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - يقولُ: ((يُؤتَى بالقُرآنِ يومَ القيامة وأهلِه الذين كانوا يعمَلُون به، تقدمُه سورةُ البقرة وآل عمران كأنهما غَمامتان أو ظُلَّتان سَوْداوان، بينهما شرقٌ أو كأنهما حِزقان - أي: جماعتان - من طيرٍ صوافَّ، تحاجَّان عن صاحبهما))، قال في "النهاية": "الشَّرْقُ هاهنا الضَّوء، وهو الشمس والشقُّ أيضًا".
• أخرج سعيد بن منصور عن مِسعَر قال: أتى عبدالله بن مسعود - رضي الله عنه - رجلٌ فقال: أوصِنِي فقال: "إذا سمعتَ اللهَ - عزَّ وجلَّ - يقولُ في كتابه: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ﴾ فأصغِ لها سمعَك؛ فإنَّه خيرٌ تُؤمَر به، أو شرٌّ تُصرَف عنه".
• أمرُ الله لا بُدَّ من تنفيذِه وامتِثاله؛ ﴿ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا ﴾ [الأحزاب: 36].
الشيخ الدكتور عبدالمجيد بن عبدالعزيز الدهيشي



 توقيع : نزف القلم

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

رد مع اقتباس
قديم 04-15-2019, 05:44 PM   #2


الصورة الرمزية asrar
asrar متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 86
 تاريخ التسجيل :  Oct 2018
 أخر زيارة : اليوم (10:25 AM)
 المشاركات : 28,118 [ + ]
 التقييم :  15753
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : White

اوسمتي

افتراضي



جزاك الله خيرا وبارك فيك
وجعل الطرح في ميزان حسناتك
دمت بحفظ المولى


 
 توقيع : asrar

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




رد مع اقتباس
قديم 04-19-2019, 05:03 PM   #3


الصورة الرمزية عاشق الجنان
عاشق الجنان متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : اليوم (08:25 AM)
 المشاركات : 34,405 [ + ]
 التقييم :  18279
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لوني المفضل : Darkgreen

اوسمتي

افتراضي



(’)
.
دَام عَطَائِكْ.. يَآطُهرْ..
وَلَا حَرَّمْنَا أَنْتَقَائِكْ الْمُمَيِّز وَالْمُخْتَلِف دَائِمَا
حَفِظَك الْلَّه مِن كُل مَكْرُوْه ..
*
تَحِيّه مُعَطَّرَه بِالْمِسْك.., ,

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


 
 توقيع : عاشق الجنان

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


رد مع اقتباس
قديم 04-21-2019, 03:51 PM   #4


الصورة الرمزية الترفة
الترفة متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 157
 تاريخ التسجيل :  Apr 2019
 أخر زيارة : اليوم (11:17 AM)
 المشاركات : 1,373 [ + ]
 التقييم :  700
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



جزاك الله ووالديك جنة الفردوس



بارك الله فيك ونفع بك .. احتراماتي


 
 توقيع : الترفة

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(مشاهدة الكل Members who have read this thread in the last 360 days : 4
, ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
واجبنا نحو القرآن الكريم انفاس معشوقي شوق تفسير القرآن 6 04-21-2019 03:50 PM
الإيمان بالنار نزف القلم شوق ديننا الحنيف 4 04-21-2019 07:43 AM
أحمد بن حنبل.. العلم والعمل نزف القلم شوق الصحابة والتابعين 18 02-20-2019 11:00 PM
الايمان والعمل قرينان نجلاء شوق ديننا الحنيف 6 11-26-2018 10:15 AM
حلاوة الإيمان نزف القلم شوق ديننا الحنيف 12 11-13-2018 10:44 AM


الساعة الآن 11:43 AM

أقسام المنتدى

شوق المنتديات الإسلامية @ شوق ديننا الحنيف @ شوق تفسير القرآن @ شوق بيت الرسول صلى الله عليه وسلم @ شوق الصوتيات والمرئيات الإسلامية @ شوق التواصل والترفيه @ السلطان للاستقبال @ شوق التهاني @ شوق التعازي والمواساة @ شوق كوفي شوب @ شوق عالمي الخاص @ شوق العامــــــه @ الشوق العام @ شوق النقاش @ شوق المنتديات الأدبيه @ شوق الشعر @ شوق شيلات مرئية ومسموعة @ شوق الخواطر @ شوق خواطر باقلامكم سبق نشرها @ شوق ولادة قلم.يمنع المنقول @ شوق خاطرة. ..وقصيدة @ شوق عالم القصة والخيال @ شوق مقالات بأقلام الأعضاء @ شوق المنتديات الاسريه @ شوق انوثة طاغية @ شوق مطبخك @ شوق صحتك بالدنيا @ شوق لمساتي. .لديكور والاشغال اليدوية @ شوق اهتمامات آدم وعالمه الرياضي @ شوق اناقتك آدم @ شوق السيارات @ شوق ألاخبار الرياضية @ شوق السياحة والآثار @ شوق عالم الصور @ شوق المنتديات التقنية @ شوق كمبيوتر وانترنت @ شوق جوالك @ شوق خلفيات ...ثيمات. .استغرام @ شوق عالم التصميم والجرافيك @ شوق ريشة مخمليه @ شوق اهداءات وتصاميم الاعضاء @ شوق طلباتكم أوامر @ شوق سويتش ماكس وفلاش @ شوق حصريات @ شوق خليك معنا كول وابتسم على طول @ شوق الألعاب والوناسة @ شوق عالم الصرقعة لنكت @ شوق للمسابقات والالغاز @ شوق الصحابة والتابعين @ شوق تطوير الذات @ شوق الأخبار المحلية والعربية @ فعاليات المنتدى @ شوق الأنمي والرسوم المتحركة @ شوق ذوي الاحتياجات الخاصه @ شوق الطبيعة والحيوانات { طيور ..أسماك ..حيوانات.. @ شوق خاص لتبادل الاعلاني @ شوق you Tube @ شوق آلحيآة آلزَوجيهَ و الاسرة @ شوق الحضارات والتاريخ @ شوق اللغات @ مدونات خاصه @ شوق القرارات الإدارية @ الفتاوى @



 »:: تطويرالكثيري نت :: إستضافة :: تصميم :: دعم فني ::»

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66